منتدى قانون الامارات وتشريعاته المستشار صالح الحناوى ت 00971588527005

اهلا بك زائرنا الكريم بمنتداك

المحام والقانون 00971588527005

نجيب على إستشاراتكم القانونية على مدار اليوم ...... من هنا
للتعرف على معلومات عن المستشار صالح بدير الحناوى ...... من هنا

ت/00971556614003 - 00971588527005


للحجز والاستعلام المستشارصالح الحناوي 00971556614003
للحجز المستشارصالح الحناوي00971556614003
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

إشارات تنبئ عن التوجهات العامة للعاهل السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز

شاطر
avatar
لطيفة

عدد المساهمات : 1665
نقاط : 4831
تاريخ التسجيل : 22/05/2014

إشارات تنبئ عن التوجهات العامة للعاهل السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز

مُساهمة من طرف لطيفة في الأربعاء فبراير 04, 2015 12:46 am

يبدو أن التوجهات العامة للعاهل السعودي الجديد ستكون مخالفة لتوجهات خلفه بعد منحه مكافآت سخية، وإقالة مسؤولين يميلون إلى الفكر الليبرالي نسبيا. ما قد يوحي بمحاولة كسب تأييد التيار الديني المحافظ، على حساب التيارات التحررية المؤيدة للحداثة.

مع إصداره لأوامر بمنح مكافآت سخية وإقالة مسؤولين ينتهجون الفكر الليبرالي نسبيا، ربما يشير العاهل السعودي الجديد الملك سلمان بن عبد العزيز بأن نهجه لمواجهة التحديات المستقبلية سيكون مختلفا عن نهج أخيه الراحل الملك عبدالله.
وفي ظاهرها قد تشير تلك القرارات إلى التحيز للتيار الديني المحافظ ومحاولة كسب التأييد السياسي وهو ما يبدو تعارضا مع الإصلاحات الهادفة للتحديث التي تقول المملكة إنها تريدها.

لكن الحقيقة قد تكون أكثر تعقيدا من ذلك، إذ ربما تلمح تلك القرارات كيف سيتعامل الملك سلمان مع التحديات الديموغرافية التي تلوح في الأفق والتي قد تهدد استقرار المملكة في وقت تشهد فيه المنطقة فوضى غير مسبوقة.

يقول خليل الخليل الكاتب والأكاديمي بجامعة الإمام سعود أحد أكثر المؤسسات التعليمية الدينية تأثيرا "ترعرع أصحاب النهج التقليدي بعيدا عن مؤيدي الحداثة في عهد الملك عبدالله. لكن سلمان لديه علاقات ممتازة مع الجانبين وكل منهما يعتقد أن الملك الجديد يؤيده."

وأضاف "أتوقع ان يبدأ المحافظون اختبار حدودهم لمعرفة ما يمكن الفوز به في ظل النظام الجديد."
ومع ذلك لم يتضح ما إذا كان الملك سلمان سيبطىء فعليا من الإصلاحات التحريرية للملك عبدالله أو سينتهج عكس تلك الإصلاحات التي تحظى بشعبية بين العديد من الشباب السعودي.

وهناك تحديات تواجه العقد الاجتماعي السعودي غير المعلن والذي ينطوي على أن يدين الشعب للملك بالطاعة في مقابل التمتع بالخدمات العامة والمستوى المعيشي المريح وحكومة تعمل وفق التعاليم الإسلامية.

ويعني النمو السكاني السريع أنه ينبغي على الحكومة الحد من الإنفاق بينما يعني الانفتاح المتزايد على العالم الخارجي، أن المحافظين والليبراليين على حد سواء قد يتحدون فكرة السلالة الحاكمة.

وقد تكون هذه المخاطر أكثر إلحاحا من أي وقت مضى في ظل صعود تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتباهى مجاهدوه أنهم سيشعلون انتفاضة في المملكة.

وطبق الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز عددا من الإصلاحات هدفت لخلق وظائف بالقطاع الخاص، وتحرير المجتمع تدريجيا عبر تخفيف القيود الإسلامية كما تعامل بصرامة مع المعارضة السياسية.

ومن السابق لأوانه تحديد رؤية الملك سلمان لكن سلسلة من القرارات الملكية الأسبوع الماضي قد تعطي بعض المؤشرات مثل إقالة وزير العدل محمد العيسى، ورئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عبد اللطيف آل الشيخ، وهما خصمان لدودان للمحافظين السعوديين.
كما شملت تلك القرارات منح مكافآت سخية للمواطنين تقدر بنحو 20 مليار دولار واختصار عدد كبير من اللجان الوزارية ضمن مجلسين فقط أحدهما للتعامل مع القضايا الأمنية والآخر للقضايا الاقتصادية.

 اختبار الحدود

كان الحكام السعوديون في أوقات الشدة يقلقون خشية انتفاضة المحافظين الإسلاميين، أكثر من قلقهم من الانتقادات الغربية أو غضب الليبراليين السعوديين. واقترب الملك عبدالله من هذا التحدي عندما واجه النخبة الدينية، ودفعها لتقبل إصلاحات تتعلق بنظام القضاء والتعليم وحقوق المرأة.

وواجه العيسى وزير العدل السابق انتقادات من قبل المحافظين الذين قدموا التماسات للملك بشأن تبنيه "إصلاحات تحمل رائحة غربية" فيما احتفل أفراد من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بشكل علني يوم الجمعة برحيل آل الشيخ.

وربما يرى المحافظون قرار الملك سلمان بتغيير المسؤولين السابقين بمثابة ابتعاد عن الخطوات التحريرية للملك عبدالله. كما سعدوا بقراره بإعادة تعيين سعد الشثري مستشارا بالديوان الملكي. والشثري عضو سابق بهيئة كبار العلماء يتبنى نهجا محافظا وكان الملك عبدالله أقاله في 2009 لمعارضته إنشاء جامعة مختلطة.

لكن التغييرات التي تدعم التيار المحافظ قد لا تكون عميقة كما تشير العناوين الأولية.
يقول ماجد قاروب وهو محام على علاقة قريبة بوزير العدل السابق إن وزير العدل الجديد وليد الصمعاني "يأتي من نفس مدرسة العيسى. كلاهما جاء من ديوان المظالم وعملا في نفس اللجان. وقد أشرف الشيخ العيسى بنفسه على رسالة الدكتوراة الخاصة بالصمعاني."

 الإصلاحات الاقتصادية
من شأن أي خطوة لإرضاء المحافظين عبر الرجوع في قرارات تتعلق بحقوق المرأة أن تؤثر على التنمية الاقتصادية في ظل الحاجة لزيادة كبيرة في أعداد السعوديين العاملين بالقطاع الخاص من الجنسين، بدلا من الاعتماد على الرواتب الحكومية.
ولم تتشكل بعد ملامح خطة الملك سلمان للحد من اعتماد المملكة على إيرادات النفط على المدى الطويل، أو لتعيين السعوديين في بعض الوظائف من ثمانية ملايين وظيفة يشغلها وافدون أجانب.
وربما يشير قرار الأسبوع الماضي بمنح مكافآت سخية لموظفي الدولة والمتقاعدين إلى أن الملك سلمان يسير على السياسة المالية التي تعود لعقود مضت.

لكن اقتصاديين أشاروا إلى أنه خلافا لخطوة الملك عبدالله في 2009 بزيادة رواتب موظفي القطاع الحكومي فإن قرارات الملك سلمان ستؤثر فقط على ميزانية العام الجاري دون أي تأثير على الإنفاق المستقبلي.

وفي الوقت ذاته يشير قرار الملك سلمان باستمرار وزير العمل النشط عادل فقيه في منصبه إلى أنه سيواصل سياسة الدفع بمزيد من السعوديين لسوق العمل، كما أن دمج وزارة التعليم العالي ووزارة التربية والتعليم في وزارة واحدة يشير إلى احياء جهود الإصلاح في هذا الاتجاه.

ويقول أشخاص يعرفون الملك الجديد إن سلسلة أخرى من الإصلاحات المحتملة قد لا تركز على حل قضايا المدى الطويل ولكن على تقديم الدولة لخدمات أفضل وعلى الحد من الفساد.

وأظهر الأمير محمد بن نايف ولي ولي العهد كيف أصبح تحسين الخدمات ممكنا بعدما دفع بتطبيق برامج الحكومة الإلكترونية التي سهلت القيام بالعديد من الإجراءات.
وقد يأمل الملك سلمان أن تجعل جهود مماثلة في مناطق أخرى من الدولة رعاياه يتمتعون بحياه أكثر راحة ليؤمن بالتالي قيادة دفة المملكة للخروج من تلك التحديات دون التسبب في مزيد من التوترات بين الليبراليين والمحافظين.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مايو 24, 2017 4:42 pm